suzana♚

..مُتعلقة بأحلامي ، وأطير كَفرآشة بها
وإن لم تتحقق فَفد كُنت سعيدةً بها َ!

palestine-gaza

asdaa-maktofa:

غسان كنفاني - عالم ليس لنا

(via shaheenov7)

lilo1985:

فلسطين يا شمس طفولتي ❤

lecamp:

في الصّف السّابع قال لي مدرس العلوم ونحن ندردش: «ركضت مرّة هاربًا من جيب الجيش. ركضت أربعين دقيقة دفعة واحدة، كالرّيح، وعندما هدأت أخيرًا وجلست ونظري إلى قدميّ، وجدتهما مثقوبتين في أكثر من موضع، وملطختين بالدم. لم أشعر بشيء، قال لي. نسيت حتّى أنني حافي. كنت أركض لأضلل أولاد الكلب وأنجو. لأعيش. إنّه الأدرينالين».

يُفرز الأدرينالين عند الخوف والغضب (والحقد) من الغدّة الكظريّة، فوق الكلى، بتحفيز من اللوزة الدماغيّة التي تمثّل في الانسان جهازًا للإنذار وأداة لتقييم العواطف. يؤثّر الهرمون بشكل أساسي على الأوعية الدمويّة، والقلب، والرئتين. يزيد من ضغط الدم، يوسّع الأوعية، يسرّع وصول الأكسجين، يزيد من نبضات القلب، ويجعل المرء قادرًا على فعل أشياء «خارقة».

أفكّر في اسماعيل، وزكريّا، ومحمّد، وعاهد. أفكّر فيما سيحدث لو أنّهم انتهوا أخيرًا من ركضهم. إن لحظة تجمّد زمن حياة الأربعة، بالنسبة لي، هي صورتهم وهم يركضون للنجاة بأنفسهم. سيظلّون يركضون هكذا، في رأسي، إلى الأبد، حفاة على شاطئ البحر. لكن، لو حدث وانتهوا، أخيرًا، من ركضهم، ووصلوا إلى برّ الأمان، فلابدّ أنّ أحدهم سينظر في عينيّ، مثل أستاذ العلوم، ويقول لي وهو يلهث ويتبسّم: عادي، لم أشعر بشيء

(via wafafofo)

alongthepathtopeace:

Banner hung from Raouche Rock in Beirut, Lebanon. It has the names of the people killed in Gaza.

(via wafafofo)

(via 9dfh)

tema-q:

نقبل الأرض تحت أقدامكم، ويا خجلنا من روعة تضحياتكم، وعجزنا أمام هاماتكم العالية.. أنتم صنّاع فجر عالمي جديد.. وستكونون في عروة الدهر وساماً ستكون أوسمة لكل أحرار العالم.
كتائب القسّــآم ، فلسطـين ❤‏

(via wafafofo)

mjeeda:

:” دعواتكم دعواتكم دعواتكم؛ أنتم صيام
”عيد الفطر بإذن الله عيد النصر“ ❤️

(via ra7oooba)

(via rannaas)

(via rannaas)